الأجندة

 

من نحن

مدينــة للعلــوم

العلم للجمــيع

 

 
أحدثت مدينة العلوم بتونس سنة 1992، وهي مؤسسة تهتم بنشر الثقافة العلمية بكامل تراب الجمهورية وبين مختلف فئات المجتمع وخاصّة في صفوف الناشئة. وقد شيّدت مدينة العلوم بتونس حول مكان معلم عريق عرف ببستان أبي فهر الذي بناه أبو عبد الله محمد بن أبي زكرياء الحفصي (حكم البلاد التونسيّة بين سنتي 1249 و1277)، وأقام فيه فسقيّة عظيمة كانت بمثابة المنشأة المائيّة التي جلب لها الماء من عيون زغوان وقرطاجنّة وهي اليوم قائمة الذات وسط مدينة العلوم، ويعدّ اختيار هذا المكان لتشييد مدينة العلوم تعبيرا عن التجذّر في الماضي وبناء لحاضر نيّر وطوقا لمستقبل مشرق.
تشترك مدينة العلوم بتونس مع بقية مدن ومراكز العلوم في العالم في جملة من الأهداف تتلخّص في إيقاظ تطلعات المواطنين الفكرية، والاستجابة لمشاغلهم في سعيهم إلى فهم العالم الذي يعيشون فيه، واستيعاب التكنولوجيات الحديثة التي تنبني عليها أطر حياتهم، ودعم الاستعداد في نفوس الشبان منذ طفولتهم للتوجّه نحو العلوم في إطار التّكامل مع القطاع التربوي.
ولبلوغ أهدافها، تعتمد المدينة إستراتيجية متنوعة الفقرات شعارها الأساسي "ممنوع عدم اللّمس" تقوم على التفاعلية منذ أن تطأ قدم الزائر المدينة. وهي بذلك تدعو روادها من مختلف الأعمار إلى تشغيل مختلف الوحدات التفاعليّة الموضوعة التي تكون فضاءاتها العلميّة. وبهذه الطريقة يتمكّن روّاد المدينة من التعلّم وهم يتسلّون.

الفضاءات العلميّة

تنقسم فضاءات مدينة العلوم إلى مجموعتين: الفضاءات المغطّاة وفضاءات الهواء الطّلق.

الفضاءات العلميّة المغطاة

تعرض فيها العلوم حسب محاور تمكّن الزائر من فهم الظواهر الطبيعيّة في مجملها وفق تسلسل زمني، بدءا بنشأة الكون إلى الفكر المعاصر ومفهوم الزمن في بعده الحيني مرورا بالتطوّر ووحدة الزّمن الجيولوجيّة. وتتكوّن من قبّة فلكيّة والعديد من الفضاءات العلميّة التي تتناول محور الكون والحياة والإنسان على الأرض، والماء، إضافة إلى فضاءين آخرين الاستكشافات مخصّص للناشئة والثاني للمعارض المؤقتة. كما تحتوي الفضاءات المغطّاة مكتبة معلوماتيّة ومركزا للنفاذ إلى المعلومة ومغازة علميّة.

 
القبّة الفلكيّة

ظهرت القبّة الفلكية بمدينة العلوم بتونس في الأشهر القليلة الفارطة في ثوب جديد يتمثل في تركيب نظام عرض رقمي جديد متطور يعتمد تقنية full dôme HD. وهذه التقنية الجديدة والمستحدثة في العروض العلمية الجديدة بالقبة الفلكية تحمل الزائر في رحلة عجيبة عبر تضاريس الكون.

فضاء الكون

تساعد الوحدات العلميّة الموجودة في فضاء الكون الزائرين على التمييز بين مختلف عناصر هذا الكون، وتكوين ثقافة هامة حول أهم المحطات التاريخية في علم الفلك، إلى جانب تحديد موقع الأرض في المجموعة الشمسية وتقديم خصائص جيولوجية الأرض، وتحديد موقع المجموعة الشمسية في الكون والتعريف بالتاريخ الجيولوجي لتونس.

فضاء الاستكشافات

هذا الفضاء متعدّد الاختصاصات، وهو موجّه أساسا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و16 سنة، يتناول عديد المحاور من خلال الوحدات التفاعليّة التي يحتويها وهي تتطرّق إلى الكيمياء والبيولوجيا والجيولوجيا وخاصّة الفيزياء. يوفّر هذا الفضاء فرصة للناشئة لاكتشاف الكثير من الحقائق العلمية بطرق مبسّطة تستوعبها أفهامهم وتوقظ تطلّعهم نحو العلوم من خلال ممارسة أنشطة علميّة تفاعليّة متنوّعة. ويحتوي فضاء الاستكشافات بالطابق السفلي قاعة للمحاضرات حيث يتجمع الزوار ويؤطرهم مرشدون علميون، وقاعة لعرض أشرطة علميّة قصيرة، إضافة إلى مخبر وفضاء للعرض متعدد الاختصاصات يهتمّ بالمواضيع العلميّة التي تهمّ الحياة اليوميّة.

فضاء الحياة والإنسان

يقدم هذا الفضاء صورة واضحة عن تطوّر الحياة وظهور الكائنات على الأرض وانتشارها وانقراضها، ويمكّن من فهم تاريخ الإنسان، وأصوله وتطوّره، والتنوّع البشري ومميّزات الإنسان عن بقيّة الكائنات. كما يبرز تنوع الكائنات الحية الحيوانية والنباتية.

فضاء المعارض المؤقتة

يحتضن هذا الفضاء سنويّا وبصفة دوريّة، ثلاث أو أربع معارض تفاعليّة مؤقتة تتناول العديد من المحاور العلميّة. وتهدف المدينة من خلال هذا الفضاء إلى إثراء محتوى فضاءاتها العلميّة وتجديده بصفة مستمرّة.

مركز النفاذ إلى المعلومة

تم تكوين هذا المركز بالتعاون مع الوكالة الكورية للتطوير الرقمي National Information Agency ، وهو يساهم في الحدّ من الهوّة الرقمية لدى مختلف شرائح المجتمع، من خلال توفير إمكانية استعمال شبكة الأنترنات بصفة مجانية، وتأمين دورات تدريبية في الإعلامية والملتيميديا بأسعار رمزية. ويحتوي هذا الفضاء على قاعة للتكوين، وفضاء النفاذ الحرّ للمعلومة.

المكتبة المعلوماتيّة

هي فضاء علمي مخصص للبحث، يوفّر معلومات علميّة وتقنيّة وأخرى عامّة على أوعية ورقيّة (كتب ومجلاّت) وسمعيّة بصريّة (أشرطة فيديو وأقراص مدمجة...)، وتعمل المكتبة المعلوماتيّة حسب فهرس إلكتروني يُيسّر البحث البيبليوغرافي، ولها موارد إلكترونيّة يحتوي مجالات علميّة ومقالات متخصّصة. ويتكون هذا الفضاء من قسمين الأول للكهول والثاني للأطفال، وتوفّر المكتبة المعلوماتيّة لروّادها أكثر من 13500 كتابا ومجلّة وحوالي 1500 قرصا مدمجا يمكن الاطلاع عليها على عين المكان انطلاقا من التجهيزات الإعلامية الحديثة الموضوعة على ذمّتهم. كما يمكن لروّاد المكتبة المعلوماتيّة استعارة بعض العناوين لمدّة أسبوع، بعد الحصول على بطاقة انخراط سنوي.
النظام الداخلي للمكتبة المعلوماتية

المغازة العلميّة

توفّر للزائر إمكانية اقتناء مجسمات علمية مصغرة، وأدوات، وألعاب علمية تفاعلية، ووحدات بيداغوجية، إلى جانب المنشورات العلميّة للمدينة، والعديد من المفاجآت الأخرى.

فضاءات الهواء الطّلق

على امتداد المساحات التي تحيط بهيكلة البناء توجد معارض علمية مفتوحة، أطلق عليها تسمية معارض الهواء الطلق، تروي مع كلّ خطوة يخطوها زائر المدينة تاريخ العلوم والاكتشافات وتتمثّل هذه المعارض في: مسمار أرخميدس، وتاج المدخل الرئيسي، والساعة الشمسيّة، والساعة المائيّة، ورقّاص فوكو والناعورة.

مسمار أرخميدس

سمّي بهذا الاسم نسبة إلى عالم الرياضيات أرخميدس مبتكر هذه الآلية في القرن الثالث ق م، وهي عبارة عن آلة لرفع المياه باعتماد نظام يقوم أساسا على المسمار. وهذه الآلة ترفع المياه من الحوض المائي الموجود على سطح الأرض إلى القناة المائية المصنوعة من البلور والمثبتة فوق جسر المعرفة.

تاج المدخل الرئيسي

هو تاج مرصّع بـ 400 رقم، تعبّر على العدد 3,14 الذي يوافق حسب تعريفه طول نصف دائرة شعاعها يساوي واحد.

جسر المعرفة

يهيكل البناءات والفضاءات و يمتدّ على طول 600 متر يصل بين القبة الفلكية وحديقة النباتات بتونس، تعلوه قناة مائية.

الساعة الشمسيّة

تعتبر الساعات الشمسية من أقدم الأجهزة لقياس الزمن ويعتمد استعمالها على تنقل ظل الميل الناجم عن الحركة الظاهرة للشمس.

الساعة المائيّة

عرفها المصريون القدامى واليونانيون وهنود القارة الأمريكية، وهي أداة لقيس الزمن بالاعتماد على عنصر الماء، تتكوّن من مجسمين أحدهما لامرأة والثاني لرجل، تسجّل ذراع الأول الدقائق في حين تشير ذراع الثاني إلى مرور الساعات.

رقّاص فوكو

يوجد ببهو الاستقبال وهو آلية ابتكرها ليون فوكو في القرن التاسع عشر 1819-1868 ليثبت بها دوران الأرض حول محورها.

النّاعورة

هي عجلة خشبيّة قطرها 23 مترا، تتكون من أوعية مثبّتة على محيطها، ترفع المياه من الحوض الموجود أسفلها، وهي تبرز براعة القدامى في استغلال المياه وتوزيعها.

حديقة الديناصورات

هي نسخة من النماذج الخمسة التي تكوّن معرض "ديناصورات الصحراء" تعرض في الهواء الطلق، في حجمها الحقيقي، لتمكّن روّاد المدينة المولعين بالديناصورات من استكشافها عن قرب ولمس جلدها ذي الحراشف، والتمعن في كل تفاصيلها، وقد تمّ تركيز هذه النسخة الجديدة في الهواء الطلق ليتمكن الجمهور من الاقتراب منها أكثر والتقاط صور لها في طقس ربيعي مشمس.

الملاحق

نزل إقامة أبي فهر

هي إقامة أعدّت لاستقبال الباحثين والمحاضرين التونسيين أو الأجانب وكذلك الطلبة لمدة قصيرة ومحددة وهي تحتوي على سبعة عشرة غرفة مزدوجة وشقتان وجناحان وهي مكيفة ومجهزة بجميع المرافق من هاتف وتلفاز وربط مجاني بشبكة الويفي.

المطعم والمقهى

فضاء مخصص لزوار مدينة العلوم بتونس وروادها، يطلّ على حوض أبي وهو يتسع لأكثر من ثلاث مائة شخص، يمثّل مكانا للاستراحة والغداء للأفراد والمجموعات التي تتنقّل في الكثير من الأحيان من المناطق الداخليّة لتنهم من العلوم بتنوع محاورها.

مركز المؤتمرات

وهو يحتوي على مدرجين تبلغ طاقة استيعاب الأول 264 شخصا والثاني 132 و5 قاعات محاضرات تتراوح طاقة استيعابها بين 80 و120 شخصا. وتحتوي كل القاعات على أجهزة سمعية بصرية متطورة وأجهزة للتخاطب عن بعد. ويمكنها أن تحتضن المؤتمرات، ومحاضرات، وعروض أفلام وثائقية وعلمية.

منصّة الهواء الطلق
 

تقع في مساحة خضراء شاسعة مجاورة لحوض أبي فهر الأثري، ويمكنها أن تحتضن عروضا مسرحيّة وحفلات موسيقيّة خاصة حين يكون الجوّ دافئا.